السبت 3 شوال 1442 هـ | 15/05/2021 م - 04:21 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة

موجز تاريخ


عيد الخيرية: إغاثة 1400 أسرة من ميانمار بتكلفة 400 ألف ريال
الأربعاء | 10/06/2015 - 10:48 صباحاً
عيد الخيرية: إغاثة 1400 أسرة من ميانمار بتكلفة 400 ألف ريال

وكالة أنباء الروهنجيا - (بوابة الشرق): نفذت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية هذا الأسبوع إغاثة عاجلة إلى اللاجئين من ميانمار في إندونيسيا قبالة سواحل اتشيه بتكلفة قدرها 400 ألف ريال.

ويأتي هذا في ظل أوضاع صعبة يعانيها اللاجئون المسلمون من اضطهاد ديني وتمييز عنصري ألجأ الأهالي إلى الهرب في زوارق حيث يعانون من الخوف والجوع.
وقال أحد مسئولي شئون اللاجئين في أتشيه: "ليست هناك أغذية كافية، حتى مع مساعدة السكان ومكتب الشئون الاجتماعية المحلي"، مضيفًا "إنهم متعبون، مكتئبون وفي حاجة للطعام والشراب لأنهم مكثوا في البحر لفترة".
وتأتي هذه الإغاثة في إطار سعي المؤسسة لإغاثة مسلمي ميانمار ومحاولتها توفير مساعدات إنسانية للمسلمين المضهدين في مينمار وخارجها، حيث وضعت المؤسسة خطة لإفطار 200 ألف صائم خلال الشهر الكريم بتكلفة تقدر بمليوني ريال.
وأكد السيد علي بن عبد الله السويدي مدير عام عيد الخيرية أن المؤسسة تستهدف ضعف الصائمين في العام الماضي حيث استفاد في العام الماضي 70 ألف صائم بتكلفة تقدر 700 ألف ريال
وكانت عيد الخيرية قد نفذت إغاثات لمسلمي ميانمار في الفترة التي يشتد فيها الاضطها إلى ما يزدي على 14 مليون ريال، توزعت على الغذاء والفرش والمشاريع الموسمية والصحية ، حيث وزعت مواد غذائية بتكلفة تزيد على 8 ملايين ريال، كما وزعت فرش وملابس وأدوات تنظيف بتكلفة تزيد على 3 ملايين ريال، وقدمت إغاثات طبية بما يقارب نصف مليون ريا، أما المشاريع الموسمية في العيدين فقد تكلفت ما يقرب من 3 ملايين ريال.
وأضاف السويدي أننا نجحنا في إدخال المساعدات والمواد الغذائية داخل ميانمار، حيث مساعدة مسلمي ميانمار والشعب الأركاني داخل بورما في مواجهة النقص الحاد في المواد الغذائية وارتفاع الأسعار بشكل كبير مما مثل صعوبة لدى أغلب المسلمين من شرائها نظرا لما يعانون منه من الفقر والحاجة فضلا عن الاضطهاد والمأساة الإنسانية التي يتعرضون لها بالتهجير والإبادة والتضييق المتواصل عليهم في جميع أمورهم ومعايشهم، مع عدم قدرتهم على إنتاج المواد الغذائية بأنفسهم مما يشكل لهم صعوبات بالغة في توفير القوت اليومي لأغلبية المسلمين هناك.
وأعرب مسلمو بورما في ميانمار واللاجئين الروهنجيا في كوكس بازار على حدود بنجلاديش عن سعادتهم البالغة بما قدمه أهل قطر ومؤسسة عيد الخيرية من دعم ومساعدة وتوفير المواد الغذائية الضرورية لهم، وقالوا نشكر أهل قطر على وقوفهم معنا في محنتنا، وسعيهم الدائم لمساعدة المسلمين في شتى بقاع العالم ووقوفهم معهم في أزماتهم.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث