الأحد 14 محرم 1446 هـ | 21/07/2024 م - 02:27 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة

تاريخ موجز


حديث لنائب رئيس منظمة تضامن الروهنجيا
الأحد | 21/10/2012 - 01:10 صباحاً

17/07/2001

وكالة الأنباء الإسلامية

رانجون/ميانمار... تعرض المسلمون في بورما (ميانمار) لموجة شديدة من التقتيل والتشريد وهدم البيوت والمساجد والممتلكات في الأشهر القريبة الماضية .

 

    وذكر نائب منظمة تضامن الروهنجيا الشيخ سليم الله حسين عبد الرحمن ، في حديث لصحيفة ( العالم الإسلامي ) أن المعتدين البوذيين أقدموا على تدمير وحرق عشرات المساجد ومئات المحلات التجارية للمسلمين ، إضافة إلى قتل مئات المسلمين في شمال وجنوب مدينة (مندو) وفي مدينة (تنكا) القريبة من الحدود مع بنجلاديش.

    وأضاف أن من القرى التي شهدت اعتداءات البوذيين قرى (خيان خالي ) و (نور الله) وغيرها من القرى والبلدات .

 

         وأوضح أن هذه الأعمال الإجرامية تقوم بها القوات الحكومية البورمية وأحيانا المتعصبون البوذيون بحماية وتأييد من الدولة. .

         وبين الشيخ سليم الله أن منطقة (أراكان) التي تقطنها غالبية من المسلمين كانت دولة مستقلة ولم تكن في يوم من الأيام تابعة لبورما إلا بعد أن جاء الاستعمار البريطاني واحتل المنطقة بأكمله،وبعد انسحاب البريطانيين ألحقت أراكان بدولة بورما برغم من معارضة أهلها الشديدة للإنضمام إلى بورما.

 

         وتحدث الشيخ سليم الله عن منظمة تضامن الروهنجيا فأوضح أنها تسعى إلى تحقيق حق تقرير المصير لشعب الروهنجيا المسلم ، كما أنها تعمل على رفع المستوى التعليمي والمعيشي بين المسلمين في أراكان والمحافظة على هويتهم الإسلامية.

         وطالب الشيخ سليم الله الدول الإسلامية بتبني قضية شعب أراكان المسلم ، والتحدث عنها في المحافل الدولية والمنظمات الأقليمية .

 

         وأهاب بالمؤسسات الخيرية الإسلامية والمحسنين المسلمين بأن يمدوا يد العون والمساعدة لشعب الروهنجيا المسلم ، سواء في أراكان أو في مخيمات اللاجئين في بنجلاديش ، وبالاخص في مجال التعليم وابتعاث أبناء الروهنجيا إلى الجامعات والمعاهد الإسلامية في أقطار العالم الإسلامي المختلفة .


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث