السبت 9 جمادي الاول 1444 هـ | 03/12/2022 م - 01:16 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة

تاريخ موجز


مسلمو الروهينغيا في عيد الأضحى.. أوضاع بائسة وفرحة غائبة
السبت | 16/07/2022 - 05:51 صباحاً
مسلمو الروهينغيا في عيد الأضحى.. أوضاع بائسة وفرحة غائبة

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الجزيرة مباشر

قال عزيز عبد المجيد رئيس المجلس الروهينغي لحقوق الإنسان إن أقلية الروهينغيا المسلمة تعيش معاناة طويلة الأمد منذ عقود، وليس فقط منذ 2017، وإن عيدهم بلا أي مظاهر فرحة سواء داخل ميانمار أو في مخيمات اللجوء على الحدود مع بنغلاديش.

وأضاف -خلال لقاء على الجزيرة مباشر- أنهم بالكاد يعرفون مظاهر يوم العيد في أضيق الحدود، لكن غير مسموح لهم كبقية المسلمين في بقاع الأرض الاحتفال أو أداء الشعائر الدينية أو التزاور والأضحية، فهم يعيشون في مخيمات “قذرة” ومن حاول منهم العودة إلى دياره خلسة زُج به في السجون.

وتابع “بنغلاديش تستضيف نحو مليون و200 ألف لاجئ روهينغي وهو أمر يستحق الشكر لكن وضع المخيمات بائس والإمكانيات محدودة للغاية وهناك تقييدات أمنية وقانونية على حرياتهم، فالمخيمات هناك أشبه بالمعسكرات، وبالتالي كيف يكون هناك بهجة للعيد أو فرحة للمسلمين في ظل تلك الأوضاع”.

واستطرد “تمر أعياد كثيرة عليهم لكن الحال لم يتغير، ولكنهم صابرون وصامدون ويتطلعون للعودة إلى ديارهم حينها سيكون ذلك عيدهم الحقيقي”، لافتًا إلى أن قضية الروهينغيا متشعبة ومأساة إنسانية كبرى.

وأكد أن قضية إعادة اللاجئين ذات أهمية قصوى، لكن حكومة ميانمار لا تريد إعادتهم لقراهم، ومن حاولوا العودة يقبعون في السجون. كما تلعب الحكومة تلعب بعامل الوقت حتى تصبح قضية اللاجئين في طي النسيان.

من جهة ثانية، وفقا لعبد المجيد، وصلت حكومة بنغلاديش إلى مرحلة اليأس من موقف ميانمار، وهي لا تريد أن تظل القضية إلى ما لا نهاية في ظل إمكانياتها المحدودة.

كما بدأ المجتمع الدولي يتململ من القضية وبات متجاهلًا لها وغير مهتم بها بعد ظهور أحداث أخرى على الساحة وعلى رأسها حرب أوكرانيا.

وقبل أيام، تظاهر اللاجئون الروهينغيا في مخيماتهم على حدود بنغلاديش تنديدًا بأوضاعهم. ويأمل الكثير منهم في العودة إلى ديارهم.

وهرب مئات آلاف الروهينغيا من الحملة العسكرية التي استهدفتهم في ميانمار عام 2017، وتحدّثوا عن تعرّضهم للقتل والاغتصاب وعمليات حرق.

وفي كل عام، يخاطر آلاف من الروهينغيا بحياتهم عبر القيام برحلات هجرة باهظة الكلفة تستمر شهورًا ينتهي كثير منها بمأساة جديدة في البحر.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث