الخميس 14 جمادي الآخر 1442 هـ | 28/01/2021 م - 10:57 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة

موجز تاريخ


الشرطة تتدخل بالأسلحة لفض اشتباك طائفي في ميانمار
الخميس | 11/05/2017 - 09:42 صباحاً

 

وكالة أنباء الروهنجيا ـ بوابة الشروق

تدخلت الشرطة في ميانمار (بورما)، أمس الأربعاء، مستخدمة أسلحتها النارية لفض اشتباك طائفي بين عشرات المسلمين والبوذيين، في أول اشتباك مباشر تشهده مدينة يانغون منذ سنوات، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتيد برس.

ووقع الاشتباك جراء إجبار عدد من رجال الدين البوذيين السلطات الحكومية على إغلاق مدرستين إسلاميتين في يانغون خلال أبريل الماضي، في إطار الإجراءات التعسفية التي تمارس ضد المسلمين في ميانمار.

ونقلت أسوشيتيد برس عن مصدر في شرطة المدينة، لم تسمه، قوله إن "المواجهات بدأت على خلفية اقتحام عدد من البوذيين حي إسلامي في المدينة، بحجة أن سكان الحي يخفون عدد من مسلمي الروهينغا بشكل غير قانوني".

وفي السياق، قال أحد السكان للوكالة، إنه "شاهد 30 شخص بوذي يفترشون الشوارع وبحوزتهم حجارة، لمواجهة المسلمين الذين استعدوا لهم بالمقابل".

ونتج عن تلك المواجهات إصابة العشرات بجروح طفيفة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وبدأت التوترات بين البوذيين والمسلمين في ميانمار، منذ اندلاع نزاع عنيف بين بوذيين في ولاية أراكان ومسلمي الروهينغا عام 2012.

وتصاعد العنف في أراكان العام الماضي، بعد قيام الجيش بقتل المئات من مسلمي الروهينغا، وإجبار حوالي 75 ألف شخص على الفرار إلى بنغلاديش، وفق تقارير لمنظمات حقوق الإنسان.

وتبلغ نسبة الأقلية المسلمة في ميانمار 2.3 في المائة من إجمالي عدد السكان الذي يصل إلى 51 مليون نسمة، بحسب إحصاء للعام 2016.




التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث