أخبار الآن - مسلمو الروهنجيا محرومون من العلاج في المستشفيات البوذية
19/12/2013

وكالة أنباء الروهنجيا - (الآن): إن وضعَ مسلمي الروهنجيا في ميانمار يزدادُ سوءا يوميا لدرجةِ إنهم لا يستطيعون العلاجَ في المستشفياتِ أو العيادات البوذية.
موفدتنا جنان موسى زارت حيا مسلما في مدينةِ سيتوي حيث حوّل المسلمون احدَ المقاهي الى عيادة ٍطبية.

التفاصيل في التقرير التالي: يعيش خمسة ألاف مسلماً من الروهينغا هنا - يعيشون من قلة الموت.
محاصرون من قبل مئات الآلاف من البوذيين الذين لا يسمحون لهم بالمغادرة حتى للعلاج.
يعاني بعض الأطفال من الشلل. هذا الصبي بالكاد يستطيع ان يمشي.
اكرم - مشرف على عيادة المخيم: اعتقد إنهم مصابون بالشلل. منذ سنة وستة اشهر لم نستلم اي طعم من اي جهة.

ولأنهم لا يستطيعون الذهاب إلى المستشفيات البوذية في مدينة سيتوي التي تقع على بعد واحد كيلومتر فقط من هنا، حوّل مسلمو الروهينغا مقهى سابق الى عيادة خاصة

اكرم - مشرف على عيادة المخيم: نستقبل يوميا أكثر من 120 مريضا وتفتح العيادة فقط أيام الاثنين والثلاثاء والخميس ليس بعيدا عن العيادة الطبية، يتم إعداد وجبات الطعام في المسجد للمسلمين النازحين إلى هذا الحي.

في مسجد أخر، يفترش نازحو الروهينغا الأرض إذ لا يوجد لديهم منزلا يبيتون فيه.
يغسلون الملابس هنا أيضا.
يطلب مني هذا الشاب أن اتبعه. يأخذني إلى منطقة معزولة قليلا خوفا من إن يراه عناصر الشرطة الذين يتبعوني أينما ذهبت.
زاهد - مسلم روهينجي: أخي تم قتله.. والدتي قتلت ... أختي الطفلة قتلت أيضا

يدلني على المسجد الذي تم حرقه من قبل مجموعة بوذية.
في منزل قريب تعيش هذه الأم و أطفالها الستة.

فاطمة - ربة منزل - مسلمة روهينجية: لا يوجد عندنا أي طعام باستثناء بعض الأرز. نشعر وكأننا في سجن.
من نافذة منزلها تستطيع ان ترى معبدا بوذيا. أخبرتني أنها كلما نظرت من نافذتها تذكرت أنها لا تعيش بأمان.


المصدر: وكالة أنباء الروهنجيا
http://www.rna-press.com/