طريق عودة الروهنغيا إلى ديارهم مغلق حتى إشعار آخر
20/12/2017

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

لأسباب عدة أهمها سوء الأوضاع الأمنية، وتواصل هجمات الميليشيات البوذية على مناطقهم، تبدو عودة اللاجئين الروهنغيا إلى ديارهم في إقليم أراكان غربي ميانمار، بعيدة المنال خلال فترة قريبة.

وعلاوة على تعدد الأسباب التي تعيق عودتهم، فإنّ الكثير من مسلمي الروهنغيا يرفضون العودة إلى ميانمار قبل توفير الحماية اللازمة لهم، وإعادة أملاكهم المسلوبة، وضمان حقهم في المواطنة العادلة.

وفي 23 نوفمبر/تشرين ثان الماضي، توصلت بنغلاديش وميانمار إلى اتفاق بشأن عودة اللاجئين الروهنغيا إلى مناطقهم.

ونص الاتفاق على قيام حكومة بنغلاديش، بإعداد قائمة بأسماء الرغبين في العودة طواعية إلى منازلهم في أراكان، وتسليم القائمة إلى سلطات ميانمار التي ستقوم بدورها بتحديد الأسماء التي يُسمح لها بالعودة.

وإضافة إلى ذلك، يُطلب من هؤلاء اللاجئين إبراز وثائق تثبت إقامتهم في أراكان.

غير أنّ معظم الروهنغيا لا يمتلكون قيود نفوس لدى ميانمار؛ لامتناع السلطات عن منحهم إياها.

لذلك فإن توفر شروط عودة الروهنغيا إلى أراكان تكاد تنعدم بالنسبة لهم.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

وفي أحاديث مع الأناضول قال عدد من لاجئي الروهنغيا في مراكز إقامتهم المؤقتة بمخيمات الإيواء بمدينة كوكس بازار، جنوب شرقي بنغلاديش، إنهم بالكاد تمكنوا من الفرار بأرواحهم من أراكان، في حين أنه لم يعد لديهم أي شيء ليعودوا إليه بعد أن دمر الجيش قراهم هناك وأحرقها.

وقالت سيّدة روهنغية تدعى طهارة إن زوجها قتل على يد قوات جيش ميانمار، وإنها لاذت بالفرار قاصدة اللجوء إلى بنغلاديش قبل ثلاثة أشهر.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل آلاف الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة 826 ألفا إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وأضافت طهارة أن "الحياة هنا (في بنغلاديش) أفضل من المعيشة في ميانمار؛ فعلى الأقل هنا نعيش بمأمن، ولا أريد العودة إلى هناك. يمكننا هنا حماية أرواحنا".

بدورها، تحدثت زبيرة، وهي لاجئة روهنغية أخرى، للأناضول، عن المآسي والمعاناة التي عاشتها وعائلتها في أراكان، قبيل لجوئها إلى بنغلاديش.

وقالت زبيرة إنها اضطرت للفرار إلى بنغلاديش مع أطفالها بعد أن قام البوذيون بطعن زوجها حتى الموت في بلدتهم التي كانوا يقطنونها.

وأضافت والحزن يكتسي وجهها: "جرمنا الوحيد أننا مسلمون، جرمنا الوحيد أننا نصلي في المساجد؛ ولهذا السبب يقتلوننا".

وشددت على أنها لا تنوي العودة إلى ميانمار.

ومضت قائلة: "لم يبق لدينا أي شيء في أراكان. أحرقوا منزلنا وسلبوا حقولنا منا، وعلى الأقل نحن هنا آمنون، ولدينا ما نقتات به".

شنجيدة، سيدة روهنغية أخرى فقدت زوجها وابنها ذي العام ونصف العام من عمره، قالت للأناضول متسائلة: "ماذا سيحصل لو عدت إلى هناك (ميانمار)؟، فقدت زوجي ولا أملك أي شيء، قتلوا مواشينا. كيف سأحيا هناك لو عدت".

ومنذ تسعينيات القرن الماضي، بلغ عدد المسلمين الروهنغيا الذين لجؤوا إلى بنغلاديش، نحو مليون لاجئاً، ويحاول هؤلاء اللاجئون البقاء على قيد الحياة وسط ظروف معيشية صعبة داخل مخيمات منتشرة في أرجاء كوكس بازار.

ونتيجة للهجمات العنيفة التي تنفذها الميليشيات البوذية، اضطر سكان أراكان إلى الفرار دون اصطحاب أي شيء معهم، وبالكاد استطاعوا النجاة بأنفسهم من الموت المحتّم.

ولا يجد هؤلاء اللاجئين حالياً في مخيماتهم، سوى المساعدات الإنسانية التي تُقدّم لهم من قِبل المنظمات الإغاثية الدولية، ويعتمدون عليها بالدرجة الأولى لاستمرار حياتهم.

وحسب معطيات منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، فإنّ 70 بالمئة من اللاجئين الروهنغيا، وصلوا بنغلاديش قادمين من مدينة ماونغداو بإقيلم أراكان.

ووصف مسؤولو الأمم المتحدة المجازر التي تطال مسلمي الروهنغيا في أراكان، بأنها تطهير عرقي، معتبرين أنه من غير الممكن إجبارهم على العودة إلى مناطقهم، إلّا إذا قرروا هم العودة طواعيةً.


المصدر: وكالة أنباء الروهنجيا
http://www.rna-press.com/