منظمات مدنية تركية تدين العنف ضد الروهينغا بميانمار
30/08/2017

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

أدانت منظمات مجتمع مدني تركية، أعمال العنف التي ترتكبها قوات الأمن الميانمارية، ضد مسلمي "الروهينغيا" في ولاية أراكان.

وفي كلمة له خلال تجمع احتجاجي بولاية أغري التركية (شرق)، دعا كرم أنغين، رئيس "منصة الإخوة والتضامن"، المجتمع الدولي للتحرك "لإيقاف العنف والمجازر بحق الروهينغيا".

وأعرب عن رفضهم للمجازر المرتبة بحق المسلمين. مضيفًا: "ينبغي إيقاف المجزرة ومحاسبة المسؤولين".

بدوره، استنكر عبد الرحمن يلدريم رئيس فرع نقابة "بير- سان" التعليمية بولاية أسكيشهير (وسط)، صمت العالم حيال ما يجري في أراكان.

وقال يلدريم في بيان، صادر عنه، إن "المأساة الإنسانية والظلم في أراكان، تحول إلى إبادة جماعية".

وفي ولاية صقاريا (شمال غرب)، تجمع مجموعة من أعضاء منظمات المجتمع المدني أمام مسجد "أورهان"، منددين بممارسات العنف ضد الروهينغيا في أركان.

وفي كلمة له باسم المحتجين، قال رئيس جمعية "يدي هلال" يشار شاهين، "الروهينغيا محرومون من أدنى حقوقهم الأساسية، ويتعرضون للظلم والقتل الممنهج".

وأعرب عن رفضه لما يتعرض له هؤلاء من ممارسات العنف والظلم. داعيًا المجتمع الدولي للتدخل.

ومنذ 25 أغسطس/آب الجاري، ارتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان في أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا، حسب تقارير إعلامية.


المصدر: وكالة أنباء الروهنجيا
http://www.rna-press.com/