مقابر جماعية في ماليزيا لمهاجرين من ميانمار وبنغلادش
25/05/2015

وكالة أنباء الروهنجيا - (ا ف ب)

أعلن وزير الداخلية الماليزي زاهد حميدي، العثورَ على مقابر جماعية في شمال البلاد بالقرب من مخيمات احتجاز يديرها مهربون للبشر، وذلك بحسب ما اوردت صحيفة "ذي ستار".
                          
وكانت الصحف الماليزية ذكرت في وقت سابق ان هذه المقابر الجماعية قد تضم جثثَ مئات المهاجرين من ميانمار وبنغلادش في ماليزيا.

يذكر أن شمال ماليزيا هو ممر يستخدمه المهربون الذين يأتون بالمهاجرين إلى جنوب شرق آسيا، مستخدمين القوارب من ميانمار، علماً أن معظم هؤلاء هم إمّا من مسلمي الروهينغا الذين يفرون من الاضطهاد، أو أفراد من بنغلادش يبحثون عن عمل.

وذكرت صحيفة "أوتوسان ماليزيا" أن "الشرطة عثرت على 30 مقبرة كبيرة تضم رفات مئات الأشخاص، في منطقتين في ولاية برليس الشمالية المتاخمة لتايلاند".

وأشارت صحيفة "ذي ستار" على موقعها الإلكتروني إلى العثور على مئة جثة في مقبرة واحدة.

ورفضت متحدثة بإسم الشرطة التعليق على التقارير، قائلةً إن مؤتمراً صحافياً غداً الإثنين سيتناول المسألة.

وكشف مسؤول في الشرطة، طلب عدم نشر إسمه، أن أفراد "كوماندوس" من الشرطة وخبراء الطب الشرعي من العاصمة كوالالمبور موجودون في الموقع، لكن لم يتضح عدد المقابر والجثث التي عُثر عليها، مضيفاً أنه لم يتضح كذلك إن كانت الجثث لأفراد من الـ "روهينغا" المسلمين من ميانمار.


المصدر: وكالة أنباء الروهنجيا
http://www.rna-press.com/