مجلس (‏ERC‏) يطالب المجتمع الدولي بمحاسبة بورما حول غرق 70 روهنجياً في البحر
09/11/2013

وكالة أنباء الروهنجيا: أصدر المجلس الروهنجي الأوروبي (‏ERC‏) بياناً صحفياً حول غرق قارب يحمل لاجئين روهنجيين ومقتل 70 ‏شخصاً، وذلك قبالة سواحل أراكان.‏

وقال (‏ERC‏) في البيان – الذي حصلت الوكالة على نسخة منه – إن الأقلية العرقية الروهنجية من بورما يعانون التمييز منذ عام 1978م، ‏حيث فرضت السلطات البورمية سياسة الكيل بمكيالين، مما أدى إلى وقوع الإبادة الجماعية في الولاية التي تسكنها أغلبية بوذية، مع ‏فرض سياسة القضاء عليهم واستئصالهم من وطنهم.‏

كما يواجه مسلمي الروهنجيا الاعتقال التعسفي، والتهديدات على الفرار والتخلي عن منازلهم الخاصة، ووصمهم بـ"البنغالية"، ولإعدام ‏غير متوقع عن طريق الحقن السامة من الأطباء البوذيين في المستشفيات الحكومية، والذبح، والحبس في مخيمات قذرة، وتقييد الزواج، ‏والتشريد، وحرمانهم من الغذاء والدواء وغيرها.‏

ولقد تم إنشاء معسكرات حرس الحدود على طول الساحل الغربي بشكل كبير؛ لذا لم يجد الشباب الروهنجيين بداً من الهجرة عبر قوارب ‏متهالكة خصصت للصيد فقط، وكانت تلك الهجرات بإجبار من السلطات البورمية التي تفرض على الولاية طوقاً أمنياً وعسكرياً شديداً.‏
وهذه سياسة الحكومة البورمية بتهجير الروهنجيا من وطنهم وإجبارهم على ذلك، ويعمدون إلى إرسالهم إلى جهات مجهولة.‏

وفي ختام البيان أطلق المجلس الروهنجيا الأوروبي (‏ERC‏) نداءه إلى العالم كهيئات الأمم المتحدة، ومفوضية شؤون اللاجئين، ومنظمة ‏رصد حقوق الإنسان، ورابطة العالم الإسلامي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والصحفيين والمؤسسات الأخرى للمطالبة فوراً بالمساءلة عن ‏فقدان 70 روهنجياً غرقوا في البحر، واتخاذ الخطوات اللازمة لإنقاذ حياة الروهنجيين المتبقين داخل بورما، والذين هم في وضع مزري ‏‏.‏

نيابة عن المجلس الروهنجي الأوروبي (‏ERC‏)‏
محمد ابراهيم


المصدر: وكالة أنباء الروهنجيا
http://www.rna-press.com/