الجمعة 28 جمادي الاول 1441 هـ | 24/01/2020 م - 10:19 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


جامبيا: لا يمكن الوثوق في ميانمار بمحاسبة جنودها على الوحشية ضد الروهينجا
الجمعة | 13/12/2019 - 08:47 صباحاً
جامبيا: لا يمكن الوثوق في ميانمار بمحاسبة جنودها على الوحشية ضد الروهينجا

وكالة أنباء الروهنجيا ـ Em News

لا يمكن الوثوق في ميانمار بمحاسبة جنودها على الأعمال الوحشية المزعومة ضد الأقلية المسلمة من الروهينجا ، ويجب اتخاذ تدابير لوقف العنف على الفور، حسبما قال كبير محامي جامبيا، والذي قدم قضية الإبادة الجماعية ضد ميانمار، الخميس.

متحدثًا في اليوم الثالث والأخير من جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية في القضية المرفوعة من جامبيا بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948، كرر كبير محامي الدولة الواقعة في غرب إفريقيا - جامبيا - مطالبته بـ "تدابير مؤقتة" لقمع جيش ميانمار حتى يتم سماع القضية بالكامل.


وقال بول ريشلر، إن ميانمار لم تحاول حتى أثناء جلسات الاستماع إنكار معظم اتهامات العنف الشديد التي تم توجيهها ضد جيشها، والمعروفة رسميًا باسم تاتماداو، ولا الترحيل الجماعي لمسلمي الروهينجا بعد حملة القمع التي اندلعت عام 2017.

وأضاف المحامي، إن التصريحات من ميانمار بأنها تتخذ إجراءات لمحاكمة الجنود المتهمين بارتكاب مخالفات لا تصدق.

وقال للجنة من 17 قاضيًا: "كيف يمكن لأي شخص أن يتوقع من تاتماداو أن يحاسب نفسه على أعمال الإبادة الجماعية ضد مسلمي الروهينجا، عندما اتُهم ستة من كبار جنرالاتها بمن فيهم القائد العام، اللواء مين أونغ هيلينغ، بالابادة الجماعية من قبل بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة وأوصوا بالمحاكمة الجنائية".


وكان يشير المحامي، إلى النتائج التي توصل إليها محققو الأمم المتحدة الذين ذكروا في تقرير صدر في أغسطس 2018 أن جيش ميانمار قام بعمليات قتل واغتصاب جماعي "بقصد الإبادة الجماعية" في عملية عام 2017. وكان الفريق القانوني لجامبيا قد أوجز شهادة مصورة من تقريرهم في اليوم الأول من جلسات الاستماع يوم الثلاثاء.

فر أكثر من 730 ألف روهينجيا من ميانمار إلى بنجلاديش بعد أن شن الجيش حملته العسكرية. وقال محققو الأمم المتحدة، إن عشرة الآف شخص ربما قتلوا.

قيادة الدفاع

قادت زعيمة ميانمار المدنية، أونغ سان سو كي، الدفاع عن بلدها يوم الأربعاء، وأخبرت المحكمة، أن "عملية التطهير" التي يقودها الجيش في ولاية أراكان (راخين) الغربية كانت ردًا على مكافحة الإرهاب لهجمات متشددة من مسلمي الروهينجا ضد عشرات من مراكز الشرطة في أغسطس 2017.

وقالت الحائزة على جائزة نوبل للسلام، إن ميانمار "تحقق بفاعلية في ملاحقة الجنود والضباط المتهمين بارتكاب مخالفات وملاحقتهم ومعاقبتهم".


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث