الأحد 23 ذو الحجة 1440 هـ | 25/08/2019 م - 10:13 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


متحدث أممي: تسجيل هوية نصف مليون لاجئ روهنغي ببنغلاديش
السبت | 10/08/2019 - 02:51 مساءً
متحدث أممي: تسجيل هوية نصف مليون لاجئ روهنغي ببنغلاديش

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، تسجيل هويات أكثر من نصف مليون لاجئي روهينغي موجودين حاليًا في كوكس بازار في بنغلاديش، في جهود مشتركة مع السلطات البنغالية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وأوضح "دوغريك" أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين انتهت من تسجيل أكثر من نصف مليون شخص من لاجئي الروهينغيا الذين فروا من ميانمار، منذ أغسطس/ آب 2017، إلى بنغلاديش.

وأضاف أنه "أصبح بمقدور هؤلاء المسجلين الحصول على وثائق هوية، عقب عملية التسجيل المشتركة بين سلطات بنغلاديش والمفوضية المعنية بأوضاع اللاجئين".

وتابع: "بالنسبة لكثير من هؤلاء اللاجئين، هذه هي المرة الأولى التي يحملون فيها بطاقة هوية".

وتهدف عملية تسجيل اللاجئين الروهينغيا في مخيمات كوكس بازار إلى "ضمان دقة البيانات المتعلقة باللاجئين، ومنح السلطات البنغالية والشركاء في المجال الإنساني فهما أفضل للسكان واحتياجاتهم"، وفق دوغريك.

وبدأت عملية التسجيل الجارية في يونيو/ حزيران 2018، وتم توظيف أكثر من 550 موظف محلي بهدف إكمال عملية التسجيل خلال الربع الأخير من 2019.

ويقوم نظام إدارة الهوية البيولوجية للمفوضية بالتقاط البيانات البيومترية، بما في ذلك بصمات الأصابع ومسح القزحية، والتي تؤمن الهوية الفريدة لكل لاجئ، إضافة إلى معلومات مهمة أخرى مثل الروابط العائلية.

والأسبوع الماضي، أطلقت مفوضية شؤون اللاجئين ما أسمته بـ"آلية التوزيع الشاملة" بمخيمات اللاجئين في كوكس بازار، وذلك باستخدام نفس هذه البيانات البيومترية التي تم جمعها خلال عملية التسجيل.

ومن خلال التحقق من بصمات الأصابع أو فحص القزحية، تعمل هذه الآلية على تسريع عمليات توزيع المساعدات الآمن من الاحتيال، بحسب المتحدث الأممي.

ويمكن أن يستخدمها الشركاء لضمان عدم وجود تداخل في المساعدات، ولضمان عدم استبعاد أي شخص.

وتشير بطاقات تسجيل الهوية الجديدة للاجئين إلى أن "ميانمار هي بلد المنشأ".

ويعيش حاليا حوالي 900 ألف لاجئ من أقلية الروهنغيا في مخيمات مزدحمة باللاجئين في كوكس بازار في بنغلاديش، ويعتقد أن أكثر من 740 ألفا من هؤلاء قد فروا من ميانمار منذ آب/ أغسطس 2017.

ومنذ التاريخ المذكور، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية حملة عسكرية، مجازر وحشية ضد الأقلية المسلمة في أراكان (غرب).

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل آلاف الروهنغيين، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها


ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث