الأربعاء 12 ربيع الأول 1440 هـ | 21/11/2018 م - 11:37 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


​واشنطن:عسكريو ميانمار يدنسون المصاحف ويهددون المصلين
الخميس | 25/10/2018 - 09:10 مساءً
​واشنطن:عسكريو ميانمار يدنسون المصاحف ويهددون المصلين

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

قالت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، الأربعاء، إن قوات الأمن في ميانمار تقوم "باعتقال الرجال وخطف النساء، ويقوم العسكريون بتدنيس المصاحف وتهديد الذين يصلون في بيوتهم" بإقليم أراكان، غربي البلاد.

وأضافت أن السلام "لن يتحقق في بورما (ميانمار) دون محاسبة المتورطين في الجرائم الفظيعة" التي ارتكبها العسكريون بحق الروهنغيا.

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا في نيويورك.

وتابعت: "أوضاع الروهنغيا في بورما مثيرة للغثيان حيث تم قتل النساء وإلقاء الرضع في النيران، والقيام بعمليات اغتصاب جماعي للنساء، وتدمير كامل للقرى على يد قوات الأمن".

وأردفت قائلة: "وللأسف هناك في مجلس الأمن من يسعى (في إشارة إلى روسيا والصين وبوليفيا) إلى تعطيل نظر المجلس في تلك الجرائم، ومنع العالم من التعرف على تلك الجرائم المروعة".

وأعربت السفيرة الأمريكية عن تقديرها لممثلي الدول التسع (بولندا، وبيرو، والسويد، وفرنسا، وكوت ديفوار، والكويت، وبريطانيا، وهولندا، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية) التي صوتت في بداية الجلسة بالموافقة على انعقادها، ودعوة رئيس لجنة تقصي الحقائق للحديث خلال الجلسة، وهو ما رفضته الصين وروسيا وبوليفيا.

وأجرى مجلس الأمن في بداية الجلسة تصويتا بين ممثلي الدول الأعضاء (15 دولة) على عقد جلسته الخاصة، للاستماع إلى إفادة من رئيس بعثة تقصي الحقائق في ميانمار (مرزوقي داروسمان).

وأعلن رئيس المجلس السفير البوليفي ساشا يورينتي سوليس، والذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس للشهر الجاري نتيجة التصويت بموافقة 9 دول أعضاء واعتراض 3 وامتناع 3 دول أخرى عن التصويت.

واضطر رئيس المجلس إلى تعليق الجلسة بعد أن بدأ وفود بعض الدول المعارضة الخروج من قاعة المجلس، ولم يستغرق الأمر أكثر من دقيقتين قبل أن يدعو المجلس مجددا للانعقاد ودعوة رئيس بعثة تقصي الحقائق في ميانمار للمشاركة في أعمال الجلسة.

وتوجهت نيكي هيلي بالحديث إلى رئيس مجلس الأمن قائلة: "أسلوبك أيها الرئيس كان سلبيا ولا يتفق مع من يتولى رئاسة هذا المجلس".

واستطردت: "لا يجب أبدا أن نغض الطرف عما يحدث في بورما".

وزادت: "أما أعذار بعض الدول بأن مجلس الأمن ليس المكان المناسب لمناقشة ذلك فهي غير مقبولة".

وشددت المندوبة الأمريكية على ضرورة "منح الجنسية البورمية للروهنغيا، وأن تتم محاسبة المتورطين وإنجاز العدالة للضحايا وذلك حتى تتعافى بورما".

ومنذ أغسطس / آب 2017، فر نحو 826 ألفا من أقلية الروهنغيا المسلمة إلى الجارة بنغلادش، هربا من هجمات "تطهير عرقي" يشنها جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، وفق الأمم المتحدة.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها


ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك