الجمعة 10 محرم 1440 هـ | 21/09/2018 م - 06:49 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


"أطباء بلا حدود" تطالب ميانمار بالسماح لها بتقديم الرعاية الطبية للروهنجيا
الأحد | 12/08/2018 - 06:52 صباحاً
"أطباء بلا حدود" تطالب ميانمار بالسماح لها بتقديم الرعاية الطبية للروهنجيا

وكالة أنباء الروهنجيا ـ اليوم السابع

قالت منظمة (أطباء بلا حدود) الدولية غير الحكومية العاملة فى المجال الطبى والإنسانى : "إن الوكالات الإنسانية المستقلة معطلة ومقيدة إلى حد كبير من الوصول إلى المجتمعات الضعيفة والمحتاجين من أقلية الروهينجيا فى شمال إقليم راخين في ميانمار ، مما يثير مخاوف كبيرة بشأن الاحتياجات الطبية والإنسانية التى لم يتم تلبيتها لتلك المجتمعات".

 
وأكدت المنظمة ، فى بيان لها يوم السبت، أنها وبعد عام من حصولها على التصريحات اللازمة من حكومة ميانمار إلا أنها مازالت غير قادرة على العمل فى المنطقة.

وقال بينوا دى جريس مدير عمليات أطباء بلا حدود فى ميانمار : "إن عدم وجود تقييمات مستقلة للوضع فى شمال راخين يعنى أنه لا يوجد لدى أحد صورة شاملة عن الوضع على الأرض والاحتياجات الطبية والإنسانية"، مشيرا إلى أن المنظمة طلبت مرارا وتكرارا من حكومة ميانمار أن تمنحها أذونات السفر والنشاط اللازمة لتوفير الرعاية الطبية للمحتاجين لكن الروتين الإدارى جعل ذلك مستحيلا.

ولفت إلى أن المنظمة تطلب مجددا من الحكومة منحها الوصول الفوري وغير المقيد إلى شمال راخين وكذلك جميع الجهات الفاعلة الإنسانية المستقلة وغير المنحازة لضمان إمكانية تقييم احتياجات الرعاية الصحية للسكان ومعالجتها.

وأشار إلى أن المنظمة تقدم الرعاية الصحية إلى جميع المجتمعات المحلية في راخين الشمالية منذ عام 1994 وأنها في الوقت الذي تم فيه تعليق العمليات فى 11 أغسطس 2017 كانت تدير 4 عيادات للرعاية الصحية الأولية في شمال راخين ولكن تم إحراق ثلاث منها لاحقا، لافتا إلى أنه لايزال ما بين 550 ألفا إلى 600 ألف من الروهينجيا عديمي الجنسية في ولاية راخين وأنه يجب تقييم الاحتياجات الطبية لهم وللمجتمعات الأخرى العرقية والأقليات هناك تقييما شاملا ومستقلا.

وأكدت المنظمة أنها تحتفظ بموظفيها فى "مونجداو" على الرغم من عدم قدرتهم على إدارة الأنشطة الطبية وأن فرقها مستمرة في الاستماع إلى مجتمع الروهينجيا هناك بشأن الصعوبات التي يواجهونها في الوصول إلى الرعاية الصحية .. لافتة إلى أن المرضى المسلمين لايزالون يواجهون قيودا على حريتهم في التنقل ويعانون من رسوم طبية لا يمكن تحملها.

وقالت : إن حكومة ميانمار زعمت أنه يتم تلبية احتياجات الرعاية الصحية ولكن القيود الشديدة المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية إلى شمال راخين تؤكد عدم وجود معلومات مستقلة عن الظروف على الأرض، مشددة على أن وصول المساعدات الإنسانية هو مفتاح فهم الوضع على الأرض وأنه من دون معلومات موثوقة لا توجد وسيلة لتقييم ظروف العودة للاجئى الروهينجيا الفارين إلى بنجلاديش.

 


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك