الجمعة 8 صفر 1440 هـ | 19/10/2018 م - 05:26 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


اليونيسف: 12 ألف طفل روهنجي يفرون إلى بنغلاديش أسبوعيا بسبب العنف في ميانمار
الأحد | 22/10/2017 - 06:02 صباحاً
اليونيسف: 12 ألف طفل روهنجي يفرون إلى بنغلاديش أسبوعيا بسبب العنف في ميانمار

وكالة أنباء الروهنجيا ـ مركز أنباء الأمم المتحدة

أفاد تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسف) بأن ما يصل إلى 12 ألف طفل يجبرون على الفرار كل أسبوع إلى بنغلاديش بسبب العنف في ميانمار.


وذكر تقرير اليونيسف أن الأوضاع الصعبة في المخيمات والأمراض المنقولة عبر الماء تهدد أكثر من 320 ألف طفل روهينجي ممن فروا إلى جنوبي بنغلاديش منذ أواخر أغسطس/آب بمن فيهم 10 آلاف عبروا الحدود من ميانمار خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكر التقرير أن معظم اللاجئين الروهينجا يعيشون في تجمعات مؤقتة مكتظة في ظروف صعبة. وعلى الرغم من توسيع الإغاثة الإنسانية، برئاسة الحكومة البنغالية، إلا أن الاحتياجات الأساسية للكثيرين من الأطفال تظل قائمة دون تلبية.

سايمون إنغرام كبير المستشارين الإعلاميين باليونيسف وكاتب التقرير تحدث مع الصحفيين في جنيف عن الأوضاع الإنسانية الصعبة للأطفال الروهينجا.

" الوضع الصحي لكثير من الأطفال، حتى عندما يصلون إلى بنغلاديش، صعب للغاية. إنهم يصلون جوعى، وتبدو على الكثيرين منهم علامات سوء التغذية. واحد من بين كل 5 أطفال تقريبا يعاني من سوء التغذية، بما يعني أنهم بحاجة ماسة للرعاية الطبية من أجل استعادة وزنهم الطبيعي."

وقال التقرير إن الفوضى السائدة في المخيمات تجعل الأطفال والشباب الصغار فريسة للاتجار بالبشر.

وحذر إنغرام من خطر بعض الأفراد الذين قد يدخلون المخيمات للبحث عن فرص لاستغلال الأطفال الضعفاء ممن انفصلوا عن أسرهم.

وقد عبر أكثر من نصف مليون شخص من الروهينجا إلى بنغلاديش منذ الخامس والعشرين من أغسطس آب بسبب العنف المروع في ميانمار.

وينضم الوافدون الجدد إلى نحو 200 ألف لاجئ روهينجي قدموا إلى بنغلاديش في موجات نزوح سابقة.

وتدعو منظمة اليونيسف إلى إنهاء الفظائع التي تستهدف المدنيين في ولاية أراكان بميانمار، والسماح بالوصول الإنساني الفوري بدون عوائق لجميع الأطفال المتضررين من العنف.

وحتى الآن لا تتمكن منظمة اليونيسف من الوصول إلى ولاية أراكان.

وشدد التقرير على ضرورة التوصل لحل طويل الأمد للأزمة في راخين، ومعالجة قضايا انعدام الجنسية والتمييز كما جاء في توصيات اللجنة الاستشارية المعنية بولاية راخين برئاسة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وقبل المؤتمر الدولي لإعلان التعهدات في جنيف يوم الاثنين، حثت منظمة اليونيسف المانحين على دعم خطة الاستجابة الإنسانية المعدلة المتعلقة ببنغلاديش.

وتطلب خطة الوكالات الإنسانية 434 مليون دولار، منها حوالي سبعين مليونا لمعالجة الاحتياجات الفورية للأطفال الوافدين الجدد بالإضافة إلى من وصولوا قبل موجة النزوح الأخيرة، والمجتمعات الضعيفة.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك