الجمعة 27 صفر 1439 هـ | 17/11/2017 م - 11:10 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


مدير قناة آرفيجن العربية: تأهيل الأطفال وبناء مستوصفات ودورات مياه من أهم احتياجات الروهنجيا في بنغلادش
الخميس | 19/10/2017 - 04:31 مساءً
مدير قناة آرفيجن العربية: تأهيل الأطفال وبناء مستوصفات ودورات مياه من أهم احتياجات الروهنجيا في بنغلادش

وكالة أنباء الروهنجيا ـ خاص

أشاد مدير قناة آرفيجن العربية الأستاذ عطا نور بالدعم الكبير الذي تقدمه حكومة بنغلاديش وعلى رأسها رئيسة وزرائها شيخة حسينة واجد، للروهنجيا الفارين من الإبادة الجماعية وحملة التطهير التي يقوم بها الجيش البورمي في إقليم أراكان، حيث ذللت الحكومة البنغالية الصعاب للجمعيات والمنظمات العالمية وكذا الأفراد من فاعلي الخير للوصول إلى أماكن النازحين الروهنجيين في مخيماتهم بكوكس بازار، كما قام الجيش البنغالي بتنظيم للحشود البشرية والمركبات ووضع آلية مرتبة في إيصال المعونات إلى مستحقيها، بدءاً باستقبالهم عند نقطة الفرز وإرسال مندوب من أفراد الجيش مع كل قافلة إغاثية، وتوزيع مسبق لأرقام كل أسرة محتاجة عبر عُمَد الأحياء، وانتهاءً بتوزيع المواد الإغاثية عبر صفوف منتظمة، مع فصل تام بين الرجال والنساء.

جاء ذلك في تصريح له لوكالة أنباء الروهنجيا عقب زيارته لمخيمات الروهنجيا ببنغلاديش في شهر أكتوبر الجاري، والتي امتدت من قرية “شافروديب” إلى أطراف منطقة “كوكس بازار” البنغلاديشية على سواحل خليج البنغال، زار من خلالها 12 مخيما للاجئين الروهنجيين الجدد.

وأوضح عطا نور أن أبرز احتياجات النازحين الجدد في مخيماتهم هي بناء دورات مياه، وأماكن للاستحمام، وخاصة للنساء، وبناء مساجد ومصليات، وبناء مدارس، وبناء مستوصفات، وحفر آبار ارتوازية، وإيصال الماء إلى سفوح الجبال.

كما دعا المنظمات والمؤسسات الإغاثية والإنسانية والحقوقية إلى تأهيل الشباب والفتيات والنساء عموما وتدريبهم على أعمال مهنية وحرفية؛ لتهيئتهم لسوق العمل وجعلهم يعتمدون على أنفسهم، وتأهيل الأطفال الذين تعرضوا لصدمات نفسية وتخصيص مشروعات خاصة بهم .

واقترح نور إنشاء هيئة عالمية لإغاثة الروهنجيا تحت إشراف منظمة التعاون الإسلامي “OIC” وبتنسيق من حكومات الدول التي وصل إليها لاجئون روهنجيون، وبالتعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين “UNHCR”؛ لتتولى تنظيم العمل الإغاثي الإنساني للروهنجيا في كل مكان، وخاصة بأراكان وفي بنغلاديش؛ وذلك لضمان وصول المساعدات إلى الجميع عبر آلية تنظيمية وحصص أسبوعية أو شهرية.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنجيا المسلمة أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب ناشطين محليين.
وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنجيا "مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش"، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم."
وحسب آخر إحصائيات الأمم المتحدة بلغت أعداد المسلمين الروهنجيا الفارين من إقليم أراكان، إلى بنغلادش المجاورة، 582 ألف لاجئ.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك