الثلاثاء 26 محرم 1439 هـ | 17/10/2017 م - 09:38 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


ناشط أركاني: الخطأ في تسجيل لاجئي الروهنغيا قد يكلفهم مستقبلهم
السبت | 07/10/2017 - 02:10 صباحاً
ناشط أركاني: الخطأ في تسجيل لاجئي الروهنغيا قد يكلفهم مستقبلهم

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

حذر الخبير في مجال التكنولوجيا الرقمية، والناشط الروهنغي محمد أيوب، من أن حدوث أخطاء في عمليات تسجيل لاجئي الروهنغيا بمخيمات بنغلاديش، قد تكلف هؤلاء اللاجئين مستقبلهم.
وفي حديث مع "الأناضول"، قال أيوب، المقيم في الإمارات إنّ "أي أخطاء في عملية إدخال بيانات لاجئي الروهنغيا، قد يؤدي إلى نتائج قاتلة تحول دون عودة ما يزيد عن نصف مليون لاجئ إلى وطنهم في ميانمار".
وأضاف أنّ "تسجيل البيانات الشخصية للاجئين بشكل صحيح يحمل أهمية استراتيجية، كونه الوثيقة الوحيدة لمئات الآلاف من الروهنغيا".

جاءت تصريحات الناشط الروهنغي بعد أيام من إعلان ميانمار وبنغلاديش عقب اجتماع عقد فى دكا، الإثنين الماضي، موافقتهما على تشكيل "مجموعة عمل مشتركة" تعمل على إعادة الروهنغيا النازحين في بنغلاديش إلى ميانمار.
ونوه أيوب، إلى أن وثائق التسجيل التي تصدرها بنغلاديش للاجئي الروهنغيا هي "الأساس الذي سيتم الاعتماد عليه عند مراحل التحقق من هوياتهم من أجل السماح بعودتهم إلى ميانمار".

ورأى أن إسناد عملية تسجيل لاجئي الروهنغيا لبعض المتطوعين البنغال دون أن يكونوا ملمّين بالنظام الرسمي لتسجيل الأشخاص في ميانمار، أحد الأسباب التي قد تؤدي إلى الوقوع في الأخطاء.

وأشار بدوره إلى أن "عملية التحقق من بيانات اللاجئين وآليات إعادتهم إلى بلدهم مازالت مسألة مفاوضات ضخمة بين دكا ويانغون".

تجدر الإشارة إلى أن بنغلاديش تمكنت من تسجيل نحو 100 ألف من لاجئي الروهنغيا، منذ أن بدأت في عمليات التسجيل في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي، وفق مصطفى كمال، نائب المدير المشرف على مشروع إصدار وثائق لاجئي الروهنغيا.

وتضم الوثائق صور للاجئين إضافة إلى عدد من المعلومات الشخصية بينها الاسم ومكان الإقامة مفصلًا، في الوقت الذي لا يمتلك فيه أبناء الروهنغيا أي وثائق رسمية تدل على هويتهم الميانمارية، بسبب عدم اعتراف الحكومة في يانغون بكونهم من مواطنيها.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع ميليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، أسفرت عن مقتل آلاف وتشريد مئات الآلاف من الأبرياء، حسب ناشطين محليين.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة، اليوم، أن عدد مسلمي الروهنغيا الفارين إلى بنغلاديش، من إقليم أراكان ارتفع إلى 515 ألف.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها


ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك