الأربعاء 6 صفر 1440 هـ | 17/10/2018 م - 05:05 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


الأمم المتحدة وفرنسا تطالبان ميانمار بـ 3 خطوات عاجلة لحل أزمة "الروهنغيا"
الأربعاء | 27/09/2017 - 09:12 صباحاً
الأمم المتحدة وفرنسا تطالبان ميانمار بـ 3 خطوات عاجلة لحل أزمة "الروهنغيا"

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

طالبت الأمم المتحدة وفرنسا، الثلاثاء، سلطات ميانمار باتخاذ 3 خطوات عاجلة لمعالجة أزمة مسلمي الروهنغيا الفارين من إقليم أراكان (غرب) إلى بنغلادش.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن رسالة الأمين العام أنطونيو غوتيريش إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي في اجتماعهم المزمع  غد الخميس بشأن ميانمار "واضحة وبسيطة".

وأضاف أنه "يريد وقفًا فوريًا للعملية العسكرية (ضد مسلمي الروهنغيا)، ومنح الوصول الإنساني لموظفي الإغاثة، وإيجاد حل للسكان (في أراكان) الذين بلا أوراق رسمية".

وأشار دوغريك إلى أن "أعداد الفارين من العنف في أراكان، غربي ميانمار، منذ 25 أغسطس/آب الماضي إلى بنغلادش وصل الآن إلى أكثر من 480 ألف شخص".

من جانبه، قال مندوب فرنسا الدائم لدي الأمم المتحدة، السفير فرانسوا ديلاتر، إن بلاده "تريد ردًا جماعيًا من قبل الأمم المتحدة على ما يحدث في ميانمار حاليًا".

وأضاف في تصريحات للصحفيين بنيويورك أن "فرنسا تريد من اجتماع مجلس الأمن حول ميانمار 3 أمور رئيسية هي:

أولا وقف العملية العسكرية، وثانيًا الوصول الإنساني للسكان، وثالثًا حوار سياسي يستند إلى الحل الذي طرحه الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان في تقريره بشأن الأزمة".

وتأتي دعوة الأمم المتحدة، ومعها فرنسا قبل 48 ساعة فقط من انعقاد أول جلسة علنية لمجلس الأمن الدولي، بشأن أوضاع "الروهنغيا".

من جهته، توقع رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير تيكيدا أليمو في تصريحات للصحفيين، أن يقدم غوتيريش إفادة خلال الجلسة التي تعقد الخميس.

وأوضح أن انعقاد الجلسة "جاء بناء على طلب تقدمت به بريطانيا ومصر وفرنسا والولايات المتحدة ألأمريكية وكازاخستان والسويد وبدعم من إيطاليا".

و"أليمو" هو مندوب إثيوبيا الدائم لدي الأمم المتحدة، الذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس لشهر سبتمبر/أيلول الجاري.

وفي أغسطس/آب الماضي، سلّم عنان، رئيس اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان، لحكومة ميانمار، تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي الروهنغيا.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية، انتهاكات واسعة النطاق ضد أقلية الروهنغيا المسلمة بأراكان، أسفرت عن مقتل وتشريد عشرات الآلاف من الأبرياء، حسب ناشطين محليين.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك