الإثنين 22 ربيع الأول 1439 هـ | 11/12/2017 م - 07:57 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


وقفة احتجاجية في السويد تنديدا بمجازر ميانمار ضد الروهنغيا
السبت | 09/09/2017 - 10:07 صباحاً
وقفة احتجاجية في السويد تنديدا بمجازر ميانمار ضد الروهنغيا

وكالة أنباء الروهنجيا ـ الأناضول

شهدت العاصمة السويدية ستوكهولم، الخميس الماضي، وقفة احتجاجية ضد ممارسات الاضطهاد التي تطال مسلمي الروهنغيا بإقليم أراكان في ميانمار.

ودعت إلى الوقفة، التي جرى تنظيمها أمام البرلمان السويدي، جمعية الروهنغيا في السويد، حيث لاقت دعما من اتحاد الديمقراطيين الأتراك، ومنظمة المجتمع الإسلامي، وغيرها من المنظمات.

ورفع المتظاهرون في الاحتجاج لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل: "دافعوا عن مسلمي أراكان".

ودعوا إلى سحب جائزة نوبل للسلام من مستشارة الدولة في ميانمار (رئيسة الحكومة) أونغ سان سوتشي.

وفي حديث للأناضول، قال "أبو الكلام"، رئيس جمعية الروهنغيا في السويد، إن ما يتعرض له الروهنغيا عمل غير إنساني.

وأشار إلى صمت العالم أمام أعمال العنف التي يتعرض لها المسلمون في ميانمار على مر السنوات الماضية.

وأضاف "السويد تقدم 350 مليون كرون سويدي (نحو 45 مليون دولار) إلى حكومة ميانمار سنويًا، ولكن للأسف هذه الأموال لا يتم استخدامها في مجال حقوق الإنسان، وإنما في قتل مسلمي أراكان".

ودعا "أبو الكلام"، إلى ضرورة متابعة السويد، والدول الأخرى التي ترسل مساعدات مالية إلى ميانمار، مجالات استخدام تلك الأموال.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت الأمم المتحدة، فرار 270 ألف جراء "العنف" بإقليم أراكان غربي ميانمار، إلى بنغلاديش خلال أسبوعين.

ومنذ 25 أغسطس/ آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد الروهنغيا في أراكان، ما أثار موجة من الإدانات في مختلف أنحاء العالم، ولا سيما المسلمين.

 


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك