الأحد 27 ذو القعدة 1438 هـ | 20/08/2017 م - 08:14 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


خطيب الحرم (السديس): ارفعوا إليه الشكوى والنداء أن ينصر المستضعفين في أراكان بورما وفي كل مكان
السبت | 03/06/2017 - 08:20 صباحاً
خطيب الحرم (السديس): ارفعوا إليه الشكوى والنداء أن ينصر المستضعفين في أراكان بورما وفي كل مكان

 

وكالة أنباء الروهنجيا ـ واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل والأخذ بأوامره والعمل على طاعته واجتناب نواهيه والبعد عن معصيته ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى .

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس : إننا نُمتع الآذان بنعيم الجنان ونشد العزم لنهنئ في أفضل رياض فلا يجف ينبوعها خاصة أن مواسم الخير قد حلت وأبواب الفضل قد هلت وأبواب الجنان على مصراعيها قد فتحت فرمضان معينٌ كرار للمتنافسين ومنهل عذب للمتسابقين وهاهو قد امتعنا بظلالة وأندى قلوبنا ببلالة ".

وأكد أنه على الأمة الإسلامية أن تنخلع من حيز المقال والانفعال إلى التحقق بانفعال، داعيا إلى الأخذ من أقاويل الإشراقات وسوابق البشائر والنفحات بمحكم الآيات ومجمل الصفحات فتكون لقلوبنا ترياقاً وشفاءً لاسيما والسهام تحيط من كل حد وصوب.

وقال : جدير بنا في شهرنا هذا شهر رمضان المبارك الذي اكتنز ليلة هي خير من ألف شهر أن نحدد الأهداف والدروب ونوحد الصفوف والقلوب وأن يحرك من الأمم الهمم والعزائم التي تروم العزه وتأبى الهزائم وتأتلف على حل قضاياها العالمية وفي مقدمتها قضية القدس الأبية لكي نستأنف مكان الريادة وعلياء القيادة والسيادة في الأقصى المبارك محرر بإذن الله .

وأضاف الشيخ السديس " إنه في هذا الشهر الكريم يرفع باللهج بأفضل الدعوات، داعيا إلى رفع أكف الضراعة لكم ولأهليكم ولأمتكم فألحوا على الباري بالدعاء في حفظ بلاد الحرمين الشريفين واستقرار أمنها وسلامة عمارها وزوارها وتوفيق ولاة أمرها ورجال أمنها والمرابطين على حدودها وإحلال الأمن والسلم الدوليين في تعزيز منهج الوسطية والتسامح والاعتدال وبعدا عن الإرهاب والطائفية والانحلال، وارفعوا إليه الشكوى والنداء أن ينصر المستضعفين والمشردين والمنكوبين والمضطهدين في كل مكان وأن يفرج كروبهم وهمومهم وأن يكشف شدائدهم خاصة إخواننا في بلاد الشام الذين زاد التقتيل فيهم والإجرام وفي العراق الوطيد وفي اليمن السعيد ومسلمي بورما وآراكان الذين يستقبلون شهر رمضان بالإبادة والتشريد والطغيان والتهجير ومزيد الوعيد ولكن الله عز وجل ناصر أوليائه ومثبر أعداءه وإن طال الدجا زمنه . ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام المسلمين إلى العمل والإخلاص والاجتهاد في طلب الجنان والتشمير لنيل رضى الرحمن سبحانه وتعالى لتتحقق آمال الزمان.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك