الأحد 1 صفر 1439 هـ | 22/10/2017 م - 11:52 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


يونيسف: 1.3 ملايين طفل بحاجة ماسة للمساعدة إثر الإعصار في خليج البنغال
الجمعة | 02/06/2017 - 06:11 صباحاً
يونيسف: 1.3 ملايين طفل بحاجة ماسة للمساعدة إثر الإعصار في خليج البنغال

 

وكالة أنباء الروهنجيا ـ مصر العربية

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، أمس الخميس، من أن 1.3 ملايين طفل على الأقل في منطقة خليج البنغال بـ"حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية عاجلة" على خلفية الظروف الجوية القاسية التي شهدتها تلك المنطقة خلال الأيام الستة الماضية.

وقالت المنظمة الأممية، عبر بيان: إن " الدمار الذي سببه إعصار مورا في ميانمار وبنجلاديش، والأمطار الموسمية الغزيرة في جميع أنحاء سريلانكا، أدى إلى تشريد 1.3 ملايين طفل، وهؤلاء يحتاجون إلى الحماية والتغذية والخدمات الصحية العاجلة".

ووفق البيان ذاته، قال مانويل فونتين، مدير برامج الطوارئ في "يونيسف"، إن "هؤلاء الأطفال أصبحوا الآن مهددين بسبب الافتقار إلى مياه الشرب الصالحة للاستخدام، وعدم كفاية خدمات النظافة الصحية، ومحدودية فرص الحصول على الرعاية الصحية".

وأضاف: "لذلك يتعين علينا أن نتحرك بسرعة لضمان المحافظة على سلامة هؤلاء الأطفال، ووقف انتشار الأمراض المعدية بينهم مثل: الإسهال والكوليرا والتهابات الجهاز التنفسي".

وذكر البيان أن "يونيسف تشعر بقلق خاص إزاء مصير الأطفال والأسر الذين نزحوا بالفعل ويعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر قبل وقوع سوء الأحوال الجوية - ويشمل ذلك نحو 74 ألف لاجئ من الروهينجا الذين عبروا الحدود مؤخرا إلى بنجلاديش، ويقيمون في منطقة تضررت بشدة من إعصار مورا، و120 ألف من المشردين في ولاية راخين (أراكان) في ميانمار".

وقال فونتين إن "الحقيقة المحزنة هي أن الفئة الأخيرة من الأطفال يعانون من أزمات إنسانية مزدوجة؛ فالأطفال النازحون من الروهينجا في ميانمار وبنجلادش، على سبيل المثال، كانوا في كثير من الحالات يكافحون بالفعل للحصول على الخدمات الأساسية حتى قبل وقوع الإعصار".

وشدد على أنه "من الضروري أن نصل بالدعم إلى هذه الفئات الضعيفة والمهمشة ، وكذلك أولئك الذين يعيشون في المجتمعات الفقيرة الذين سيكونون أكثر عرضة للتداعيات الناجمة عن هذه العواصف".

وتشير التقارير الأولية الواردة من ميانمار، إلى وقوع أضرار جسيمة جراء إعصار مورا الذي ضرب القرى والمدارس والملاجئ التي تستضيف النازحين في ولايتي أراكان وتشين.

وفي بنجلاديش، تضرر نحو 2.8 ملايين في المناطق الساحلية بسبب الإعصار ذاته، بينما تضرر أكثر من 631 ألفاً في سيرلانكا جراء الفيضانات والانهيارات الارضية الناجمة عن الامطار الموسمية.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها


ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك