الخميس 4 ربيع الثاني 1440 هـ | 13/12/2018 م - 06:24 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


بورما: 800 دولار غرامة بسبب إصدار تقويم يتحدث عن أقلية الروهنجيا
السبت | 28/11/2015 - 07:46 صباحاً
بورما: 800 دولار غرامة بسبب إصدار تقويم يتحدث عن أقلية الروهنجيا

وكالة أنباء الروهنجيا - 

قد يبدو هذا التقويم بسيطا وبريئا لأول وهلة، فهو يكتفي بسرد تاريخ الروهينغيا في بورما كأقلية عرقية مسلمة. لكن من الواضح أن هذا الموضوع يثير جدلا في البلاد، فرغم كون الروهينغيا يعيشون في بورما منذ عدة أجيال، فإن الحكومة لا تزال ترفض الاعتراف بهم كمواطنين، بل تناديهم بالـ "بنغاليين" وتعتبرهم لاجئين غير شرعيين جاؤوا من بنغلادش. وقد تم الحكم على خمسة أشخاص شاركوا في إصدار هذا التقويم بدفع غرامة بقيمة 800 دولار لكل شخص، كما تواصل السلطات البحث عن متهم سادس.

من بين مصممي الرزنامة بوذيان ومسلمان حسب الشرطة، وقد تم الحكم عليهم بتهمة انتهاكهم قانون الطباعة والنشر في بورما والذي يمنع نشر معلومات قد تهدد "الأمن الوطني والقانون". فهذا التقويم لسنة 2016 يستعمل كلمة "الروهينغيا" الممنوعة في بورما، وورد فيه أن إذاعة للروهينغيا كانت موجودة في الخمسينات من القرن الماضي وأن الوزير الأول في تلك الفترة "أو نو" كان قد استعمل أمام الملأ كلمة "روهينغيا".

بدأت المشاكل بالنسبة للمصممين عندما نشرت صور التقويم على موقع فيس بوك. وقد لفتت انتباه عدد من المتطرفين القوميين البوذيين الذين صاروا أكثر حضورا على الساحة السياسية في السنوات الأخيرة. ويغتنم هؤلاء تأثيرهم على الجماهير للدعوة إلى شن حملات شديدة العنف ضد المسلمين في بورما. وحتى بعد توقيف المصممين، عقد رهبان بوذيون اجتماعا يوم الأحد الماضي شمال منطقة داغونغ للتنديد بهذا التقويم.

دفعت حملات القمع المتزايدة بالروهينغيا إلى الفرار من بورما بأعداد غفيرة في السنوات الأخيرة. ولا يزال الآلاف منهم في ولاية راخين غرب البلاد محتجزين في المخيمات.


"أو شوي هنين، عضو في الحكومة عندما كانت بورما مستعمرة بريطانية"


"أو با تون، موظف لبرنامج الروهينغا في الإذاعة الحكومية (1961-1963)"


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك