الجمعة 10 محرم 1440 هـ | 21/09/2018 م - 04:22 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


مسلمو الروهينغا لا يستبشرون خيرا في مرحلة مابعد انتخابات ميانمار
الثلاثاء | 10/11/2015 - 08:13 صباحاً
مسلمو الروهينغا لا يستبشرون خيرا في مرحلة مابعد انتخابات ميانمار
مسلم بورمي يدلي بصوته في الانتخابات وفي الإطار "قطب شاه محمد سعيد"

وكالة أنباء الروهنجيا - كونا

في الوقت الذي تؤكد فيه السلطات الميانمارية أن الانتخابات العامة "ستدخل البلاد إلى مرحلة الديمقراطية الكاملة" يشكك مراقبون في ذلك وسط الاضطهاد المستمر لمسلمي الروهينغا.
ورغم السماح لمراقبين وصحفيين دوليين في تغطية ومراقبة الانتخابات الجارية في ميانمار إلا أن السلطات منعت مئات الآلاف من العرقيات في ميانمار من بينهم أقلية الروهينغا المسلمة من المشاركة في التصويت وهو ما أثار العديد من الشكوك بشأن نزاهة وشفافية الانتخابات.

وتوقع المدير التنفيذي لمجلس الشباب الروهنغيين قطب شاه محمد سعيد في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن تسوء أحوال مسلمي الروهينغا في مرحلة مابعد الانتخابات في حال فوز حزب (التضامن والتنمية) الحاكم المرتبط بالجيش والذي يعتقد أنهم السبب في اضطهاد هذه الأقلية المسلمة وحرمانهم من الجنسية.
وأضاف محمد سعيد أنه يتحفظ برأيه في حال فوز (الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية) المعارضة بزعامة أونغ سان سو كي لاسيما وأنها صرحت مسبقا بأنها "لاتعرف الروهينيغيا" وقالت بأنها "سياسية وليست حقوقية" على الرغم من أن حزبها يضم أعضاء من أصول روهنغية.

وقال أن (الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية) لم تتقدم بأي مرشح مسلم رغم وجود أعضاء مسلمين ضمن صفوفها وذلك خوفا من غضب الرهبان البوذيين المتشددين الذين قد يؤججوا توترات مناهضة للمسلمين.
وبين أن 28 مرشحا مسلما من غير العرقية الروهنغية يتنافسون من بين 6074 مرشحا على 1171 مقعدا هو مجموع مقاعد مجلس الأقليات والبرلمان ومجالس الولايات والمقاطعات.
وذكر ان هناك أحزاب إسلامية عديدة في ميانمار من عرقيات أخرى غير روهنغية إلا أنهم يواجهون مشكلة أخرى في التعامل مع البوذيين اجتماعيا وتجاريا.

وأشار إلى أن نسبة المسلمين في ميانمار تشكل اربعة في المئة من عدد السكان البالغ 55 مليون نسمة وتشكل عرقية الروهينغا 5ر2 مليون نسمة حسب الإحصاءات الرسمية الصادرة من قبل الحكومة الميانمارية.
وأضاف أنه كان يوجد في برلمانات البلاد منذ انتخابات 2011 عضوين من الروهينغا في مجلس البرلمان العام واثنين في مجلس النواب واثنين في مجلس البرلمان المحلي لولاية (راخين) إلا أن أصواتهم لم تؤثر في تحريك القضية الروهينغية لأنهم يشكلون أقلية في البرلمانات أمام أغلبية بوذية.

وقال أنه على الرغم من أن السلطات في ميانمار قامت قبل أشهر بإعطاء بعض العرقيات حقوقها إلا أن معظمها عرقيات بوذية مضيفا بأن عملية إقصاء الروهينغا من الحياة السياسية يخطط له منذ عقود فضلا عن الحياة الاجتماعية والتجارية والتعليمية قائلا "إنهم يخططون لجعلنا أجانب ودخلاء عليهم".

واكد أن الأطفال الروهنغيين يواجهون مضايقات في التعليم الأساسي بالمدارس البوذية في حين تم إغلاق مؤسسات ومعاهد التعليم العالي في ولاية (راخين) أمام الروهينغيين منذ عام 2102 .
وقال ان "هؤلاء البوذيون يعتبرون ولاية راخين مدخل الإسلام إلى ميانمار ويعتبرون المجتمع المسلم في الولاية خطر على الدولة لذلك يسعون إلى القضاء عليهم بشتى الطرق".

وأضاف بأن "المتطرفين البوذيين (الماكاتا) مستمرون في قتل وتعذيب المسلمين بشكل شبه يومي وذلك بتآمر وتواطؤ حزب (تنمية راخين الوطنية) المسيطرة على ولاية (راخين) والجيش الميانماري".
يذكر أن أقلية الروهينغا تتمركز في ولاية (راخين) والمعروفة باسم (أراكان) سابقا وتقع في جنوب غرب ميانمار وتعد واحدة من الأقليات المسلمة في ميانمار البالغ عددهم 135 جماعة عرقية تعترف بها السلطات وتتمتع بحق المواطنة وحق التصويت والترشح في الانتخابات بشكل كامل بخلاف الروهينغا.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك