السبت 14 شعبان 1440 هـ | 20/04/2019 م - 09:28 صباحاً - بتوقيت مكة المكرمة


عشرات الآلاف من مسلمي بورما هربوا من جحيم التطهير العرقي
الأحد | 16/03/2014 - 06:06 صباحاً
عشرات الآلاف من مسلمي بورما هربوا من جحيم التطهير العرقي

وكالة أنباء الروهنجيا - (وكالات): أدّى العنف الدائر في ميانمار من قبل جماعة "راخين" البوذية المتطرفة، ضد مسلمي "الروهينجا"، إلى فرار عشرات الآلاف منهم، عن طريق جماعات التهريب التي تعهدت بنقلهم إلى ماليزيا.

وقالت صحيفة "نيويورك تايم"، في تحقيقها عن رحلة العذاب، التي يمر بها "الروهينجا"، الذين لفظتهم بلادهم بموجب القانون الوطني، إن تايلاند تكون محطة في طريقهم إلى ماليزيا، فإذا كان معهم مال كافٍ يدفعونه للمهربين فإنهم يرحلون عنها سريعاً.

لكن إذا لم يتوافر المال لديهم يتم الإلقاء بهم إلى مخيمات المهربين في الغابات التايلاندية أو في غرف الاحتجاز إذا داهمتهم سلطات الهجرة التايلاندية، التي ترفض بدورها طلبات لجوئهم السياسي وتقوم باحتجازهم في سجون غير آدمية يموت بعضهم بها، ثم تقوم بترحيلهم ثانية في قوارب خشبية تخرج بهم إلى بحر "أندمان" حيث يلتقطهم المهربون مرة أخرى، ومن لا يستطيع دفع الفدية يصبح عبدا في المزارع التايلاندية أو على سفن الصيد.

وقالت منسقة مشروع "آراكان"، وهي جماعة حقوقية متخصصة في شؤون "الروهينجا"، إنه منذ يونيو 2012 هاجر أكثر من 80 ألف عن طريق البحر، وهناك 2000 منهم على الأقل في عداد المفقودين، وهناك أعداد منهم وصلت إلى ماليزيا مصابة بالشلل نتيجة سوء التغذية والتعذيب في أثناء الحبس في مخيمات المهربين.


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك