السبت 10 صفر 1443 هـ | 18/09/2021 م - 05:33 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة

موجز تاريخ


تكريم أم استهتار بالمسلمين؟!
الأربعاء | 02/01/2013 - 09:20 صباحاً
تكريم أم استهتار بالمسلمين؟!

الثلاثاء 19 / 2 / 1434 – 1 يناير 2013:
تكريم أم استهتار بالمسلمين؟!

خبر:
اختارت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية الرئيس البورمي "ثين سين" كأفضل رئيس في عام 2012م، متفوقاً على عدد كبير من رؤساء العالم؛ حيث نظرت إلى عدد من الاصلاحات التي أقدم عليها "ثين سين بعد فوزه في انتخابات عام 2011م، حين أنها أغفلت الممارسات التي ترتكب ضد الأقلية الروهنجية المسلمة في البلاد، والتي أدت إلى وجود أوضاع مأساوية في أراكان.

تعليق:
نظرت المجلة الأمريكية في منحها أفضيلة مطلقة للرئيس البورمي إلى عدد من الاصلاحات التي أقدم عليها في البلاد؛ حيث قالت المجلة إن الرئيس "سين" يسير في الاتجاه الصحيح للديمقراطية، وأنه أنهى الحكم العسكري، وأفرج عن عدد كبير من المعارضين، ورفع الحظر عن الإعلام وبخاصة قطاع الصحافة، وأحدث انفتاحاً على العالم الغربي بعد أن كان البلاد غارقاً في ظلام الاشتراكية الشيوعية (روصينية).

ولكن.. هل هذه الأسباب كافية لمنح الرئيس هذا الوسام الشرفي الكبير؟! دون النظر إلى منح الحريات والحقوق المسلوبة من عدد من العرقيات في البلاد، وعلى رأسها العرقية الروهنجية المسلمة؟!
وأين تذهب المواقف السلبية لهذا الرئيس تجاه الأحداث الدامية التي جرت وتجري في إقليم أراكان؟! حيث إنه لم ينصف المظلوم، ولم يردع الظالم، بل كان على العكس تماماً حينما قلب جميع موازين الحق والعدل؛ فزج بآلاف من الروهنجيا في السجون والمعتقلات، وصرح بكل وقاحة وسذاجة وحمق: أن الروهنجيا هم دخلاء على البلاد، ويجب إسكانهم في مخيمات اللاجئين، أو إخراجهم من البلاد إلى بلد ثالث !!

إن هذه التصريحات – من وجهة نظري - هي التي أطلقت العنان ليد الإرهاب البوذي لإبادة شعب الروهنجيا الأعزل، وهي من أهم الأسباب التي أدت إلى حدوث إبادة جماعية وتطهير عرقي في غرب البلاد، وهي التي أعطت الشرعية للراخين المتطرفين للتنكيل بالمسلمين وسحلهم بعد قتلهم، وحرق قراهم ومنازلهم، واغتصاب نسائهم، وقتل الأطفال والنساء بدون أي خوف من عقوبة تنالهم، أو قوة توقفهم.

وسؤال بريء يختلج في نفسي:
- كيف اختارت المجلة الأمريكية الرئيس البورمي كأفضل رئيس؛ وهناك عشرات الآلاف من الروهنجيا ما زالوا معتقلين في السجون؟!
- كيف اختارت ذلك، وهناك مئات المساجد والمدارس مازالت مغلقة؟!
- كيف اختارت ذلك، وهناك مئات الآلاف من المسلمين مازالوا مشردين بلا مأوى ولا طعام أو غذاء؟!
- كيف اختارت ذلك، وهناك مئات القتلة البوذيين الماغ مازالوا طلقاء يعيثون في الأرض الفساد؟!

فهل هذا وسام منح للرئيس، أم استهتار بالمسلمين والإنسانية أجمع؟ !

دمتم بود..




التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث