الجمعة 9 شعبان 1441 هـ | 03/04/2020 م - 01:15 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


الخارجية المصرية تستنكر تجدد العنف ضد مسلمي «ميانمار»
الأربعاء | 31/10/2012 - 07:26 صباحاً
الخارجية المصرية تستنكر تجدد العنف ضد مسلمي «ميانمار»
الرئيس المصري محمد مرسي

وكالة أنباء الروهنجيا – الأربعاء 31 أكتوبر 2012م: استنكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أمس الثلاثاء تجدد حوادث العنف ضد مسلمي ميانمار والتي أدت إلى مقتل 76 شخصا غالبيتهم من قومية الروهنجيا المسلمين.

وأعربت الوزارة عن قلقها بشأن ما ورد في تقرير مقرر الأمم المتحدة المعنى بأوضاع حقوق الإنسان في ميانمار من "عدم اتخاذ الحكومة في ميانمار الإجراءات الفورية والضرورية للسيطرة على أعمال الشغب مما أدى إلى تجدد أحداث العنف ضد المسلمين وتسبب في نزوح أكثر من 22 ألفاً منهم بالإضافة إلى حرق حوالي 4500 منزل".

كان "آشوك نيغام"، مسئول الأمم المتحدة، في مدينة "يانغون"، جنوب ميانمار أعلن الأحد نقلا عن مصادر حكومية في ميانمار أن حوالي 22587 شخصاً اضطروا لترك منازلهم جراء أعمال العنف المتجددة منذ أسبوع.

وفي بيانها استنكرت وزارة الخارجية المصرية أيضا "امتداد موجات العنف ضد المسلمين لتستهدف مواطنين مسلمين من أقليات وعرقيات أخرى تقطن جنوب ولاية أراكان، مما أدى إلى نزوح 3000 مواطن من أقلية "الكومار" المُسلمة، مما ينذر باتخاذ أعمال العنف منحى خطيراً."

ودعت الخارجية المصرية حكومة ميانمار إلى اتخاذ "إجراءات حاسمة وفورية لوقف العنف ضد المسلمين على أراضيها ، وتوفير الحماية اللازمة لهم وتأمين حصولهم على كافة حقوقهم وفقاً للمواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان"

كما أهابت بحكومة ميانمار "العمل على ضمان ممارسة كافة المسلمين المتواجدين بالبلاد لشعائرهم بحرية تامة".


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث