الإثنين 13 ربيع الأول 1441 هـ | 11/11/2019 م - 09:39 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


المنظمات الروهنجية في المهجر تصدر بياناً بشأن الأحداث الأخيرة في أراكان
الأربعاء | 24/10/2012 - 10:00 صباحاً
المنظمات الروهنجية في المهجر تصدر بياناً بشأن الأحداث الأخيرة في أراكان
بيان المنظمات الروهنجية

وكالة أنباء الروهنجيا – الأربعاء 24 أكتوبر 2012م: أصدرت المنظمات الإنسانية والحقوقية الروهنجية بياناً مشتركاً – تحصلت الوكالة على نسخة منه - بشأن الأحداث الأخيرة في أراكان، حيث أدان البيان بشدة تجدد أعمال العنف والمذابح من قبل المتطرفين البوذيين الراخين ضد الروهنجيا المسلمين في أراكان، وإليكم تفاصيل ما تضمنه هذا البيان:
1. منذ 21 أكتوبر الماضي قامت عصابات المتطرفين البوذيين الراخين برئاسة الرهبان بحرق أكثر من 1000 منزل، وقتل المئات من المسلمين، وجرح عدد أكبر، وذلك في كثير من البلدات في "Myinbya" وMrauk"" و "Pauktaw" "Kyaukpyu"، وقد أجريت هذه العمليات من الإبادة الجماعية بدعم من قوات الشرطة والجيش والأمن بقصد إبادة السكان المسلمين في أراكان.
2. واستمرت عمليات القتل المنهجي واغتصاب النساء والتدمير بلا هوادة ليتم مسح كل ما يمت إلى الإسلام بصلة في أراكان. وفي 23 أكتوبر، في حوالي الساعة 20:00، في " Paikthay" وأثناء ما كانت مدينة Kyaukpyu"" جاء رجال الاطفاء إلى مكان الحادث وهم يحملون براميل من الوقد لزيادة إشعال النار تحت ستار اخماد الحريق.
3. أطلقت الدولة العنان للإرهابيين الراخين في "سيتوي" وMrauk "" و"Minbyda" و"Myebon" و"Pauktaw" وأماكن أخرى كثيرة لإخلاء قرى الروهينجا المسلمين ومنازل وممتلكاتهم بحلول 25 أكتوبر تشرين الاول، أو مواجهة الهجمات العنيفة والطرد القسري.
4. حجب منظمة التعاون الإسلامي لفتح مكاتبها في بورما - على الرغم من مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة البورمية ومنظمة التعاون الإسلامي - هو مؤشر واضح على نية حكومة "ثين سين" على المضي في التطهير العرقي ضد الروهنجيين المسلمين بتكتيم إعلامي لضمان عدم معرفة من في الخارج.
5. خيبة أمل كبيرة من المجتمع الدولي، حيث راهنوا على الرئيس "ثين سين" كثيراً في عملية الإصلاح في بورما، عندما صرح بالتطهير العرقي بقوا صامتين، ولا تزال صامتة، على الرغم من أن الوضع مبكي، ويدعو إلى العمل الفوري لإيقافه.
ولا توجد أي وسيلة لاستمرار هذا العنف إذا كان "ثين سين" والحكومة تريد حقاً إيقاف ذلك، ومع ذلك، فمن المهم أن يتم إيقاف الجرائم ضد الإنسانية، والعنف ضد الروهينجا دون مزيد من التأخير. ونحن بالتالي:
• نحث على المجتمع الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، ورابطة جيران بورما للضغط على الحكومة البورمية بفعالية لوقف العنف والجرائم ضد الروهينجا.
• حث الأمم المتحدة للتدخل في هذه المسألة على أسس الإنسانية، لغرض منع المزيد من الموت والقتل والاغتصاب وتدمير المسلمين، وعلى وجه السرعة إرسال قوات حفظ السلام من الأمم المتحدة إلى أراكان.
• نحث الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين لاستعراض سياساتها على حكومة "ثين سين" من أجل حماية حياة المسلمين في أراكان، الذي لا حول لهم ولا قوة، في ضوء حماية وتعزيز حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية.
• نحث المجتمع الدولي على الضغط على الحكومة البورمية لـ:
أ - للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى الضحايا الروهنجيا دون عوائق في كل ركن من أراكان
ب - لوقف مخطط العزل، واستبدالها بسياسة "السلمية والتعايش"
ج - لإلغاء أو تعديل قانون المواطنة الصادر عام 1982م كي تتوافق مع معايير القانون الدولي.

 

الموقعون على هذا البيان المشترك:
1. منظمة أراكان الروهنجيا الوطنية (ARNO)
2. منظمة روهنجيا البورمية المملكة المتحدة (BROUK)
3. جمعية الروهنجيا البورمية - اليابان (BRAJ)
4. مجتمع روهنجيا البورمية - أستراليا (BRCA)
5. جمعية روهنجيا البورمية - دويتشلاند (BRAD)
6. جمعية روهنجيا البورمية - تايلاند (BRAT)
7. مجتمع الروهنجيا البورمية - الدنمارك (BRCD)
8. رابطة روهنجيا الديمقراطية (RLDB)
9. المجتمع الروهنجي - النرويج (RCN)
10. جمعية الروهنجيا - ماليزيا (RSM)


لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
أمان الله 008801558486910
تون كين 00444866871788

---------
نص البيان باللغة الإنجليزية:

Date: 24 October 2012
ROHINGYA CLEANSING CONTINUED IN ARAKAN UNDER STATE PROGRAMME, U.N. PEACEKEEING FORCE MOST URGENT
While strongly condemning the renewed violence and carnage by the extremist Rakhine Buddhists against the Muslims or Rohingyas in Arakan, we jointly state as follows:
1. Since 21 October organized gangs of the Rakhine extremists headed by monks have burned down over 1000 houses, killed hundreds of Muslims and injured many more in the townships of Myinbya, Mrauk-U, Pauktaw and Kyaukpyu. These genocidal actions have been carried out with the backing of the police, army and security forces with intent to destroy the whole Muslim population of Arakan.
2. Systematic killings, rape of women and destruction have continued unabated while every single sign of Muslim or Islam is being erased from Arakan. On 23 October, at about 20:00 hours, while the Paikthay village was on blaze in Kyaukpyu Town, the fire fighters came  to the spot with tank load of patrol in the guise of putting out the fire.
3. The state patronized Rakhine terrorists issued ultimatum to the Rohingyas or Muslims in Sittwe, Mrauk-U, Minbya, Myebon and Pauktaw and many other places to vacate their villages, houses and properties by October 25 or face violent attacks and forced expulsion.
4. The blocking of OIC to open its offices in Burma -- despite MoU signed between Burmese government and OIC -- is a clear indication of the Thein Sein government’s intention to carry on its ‘ethnic cleansing’ against the Muslim Rohingyas without outside knowledge.
5. It is a great disappointment that the international community has staked so much on Burmese President Thein Sein’s reform process. When he proposed ethnic cleansing they stayed silent, and even when ethnic cleansing takes palace they still stay silent, although the situation is crying for immediate attention and action. 
There is no way this violence would continue if Thein Sein government genuinely wants to stop it. However, it is important that the crimes against humanity and violence against the Rohingyas are stopped without further delay. We,therefore,
• Urge upon the international community, UN, EU, USA, UK, OIC, ASEAN and Burma’s neighbours to put effective pressure on Burmese government to stop violence and crimes against Rohingyas;
• Urge the UN to intervene in the matter on ground of humanitarianism for the purpose of preventing further death, killing, rape and destruction of the Muslims; and to urgently send UN Peace Keeping Force to Arakan;
• Urge upon USA and her western allies to review their policies on Thein Sein government in order to protect the lives of helpless Muslims in Arakan in the light of protecting and promoting human rights and democratic values;
• Urge upon the international community to put pressure on the Burmese government (i) to allow unhindered humanitarian aid to the Rohingya victims in every nock and cranny of Arakan; (ii) to stop its segregation scheme and replace it with a proactive policy of ‘peaceful co-existence’; and (iii) to repeal or amend the Burma Citizenship Law of 1982 in order to conform it with international law standards.

Signatories to this joint statement:
1. Arakan Rohingya National Organisation (ARNO)     
2. Burmese Rohingya Organisation UK (BROUK)        
3. Burmese Rohingya Association Japan (BRAJ)          
4. Burmese Rohingya Community in Australia (BRCA)
5. Burmese Rohingya Association Deutschland  (BRAD)                                              
6. Burmese Rohingya Association in Thailand  (BRAT)
7. Burmese Rohingya Community in Denmark  ( BRCD)
8. Rohingya League for Democracy Burma (RLDB)
9. Rohingya Community in Norway  (RCN)
10. Rohingya Society Malaysia (RSM)

For more information, please contact;
Aman Ullah +880-15584 86910
Tun Khin + 44(0) 788 871 4866


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث