السبت 29 رمضان 1438 هـ | 24/06/2017 م - 11:40 مساءً - بتوقيت مكة المكرمة


مسلمو بورما تحت خطر التشيع
الأربعاء | 07/10/2015 - 08:38 مساءً

مسلمو بورما تحت خطر التشيع
علي السبحاني

 

رأينا جميعا هذه الأيام صور بعض معممي الشيعة وهم يجولون في أطراف ميانمار ويعقدون لقاءات واجتماعات مع الرهبان البوذيين الحُمْر ويتبادلون معهم الأحاديث والحوارات!
يا ترى ما الذي جمعهم؟ وعلى ماذا يخططون ويتآمرون؟ وما أهداف هذه الزيارة المفاجئة واللقاءات؟ هل هدفهم من الزيارة تعزيز سبل التعاون بين الدولتين والاتفاق على مشروعات استثمارية مشتركة، أم غير ذلك؟
إن القرائن تدل على أن الهدف ليس هو البحث عن المصالح المشتركة بين البلدين، ولا التوقيع على صفقات تجارية؛ لأن هذه الأمور لها رجال مختصون يُعرفون بلبسهم وأشكالهم، وهؤلاء ليسوا منهم، وأشكالهم وعمائمهم الكبيرة تبين أنهم من رجال دين الشيعة ذهبوا لمقابلة رجال دين البوذيين، وهم الرهبان الحُمْر؛ إذًا الذي جمعهم هو البحث عن أمور دينية لا غير.
فإن كان كذلك فما النقاط التي يتباحثون حولها؛ هل في تعليم البوذيين أحكام دين الشيعة أو العكس؟ أو فتح الباب لدخول الشيعة في البوذية ودخول البوذيين في دين الشيعة؟
لا أظن هذا ولا هذا، بل هو أمر ليس واردا أصلا؛ لأن كل فريق متمسك بدينه، ويظن أنه على حق مبين، وغيره على ضلال عظيم.
بل المؤشرات توضح أنهم يتشاورون ويتباحثون حول مخطط صفوي بوذي مشترك يستهدفون به مسلمي ميانمار على وجه العموم، ومسلمي أراكان على وجه الخصوص، يعملون معًا ليشيّعوا أكبر قدر من المسلمين، وتلك غايتهم ورؤية مشروعهم المشترك!

***

والسؤال الذي يتبادر الآن إلى الذهن هل ينجحون في مخططهم ويتحقق هدفهم المأمول؟
قد يقول قائل: إنهم لا ينجحون بدليل أن البوذيين لا يعادون المسلمين في بورما إلا لشدة تمسكهم بدينهم، ولولا ذلك لما كان هناك أي مشكلة بينهم، ولعاش المسلمون معهم سالمين آمنين.
وما دام البوذيون لم ينجحوا في مخططهم رغم بذلهم الجهود الكبيرة، واستخدامهم كل الطرق والوسائل، واستعمالهم جميع أدوات التعذيب والتنكيل لإبعاد المسلمين عن دينهم ومبادئهم، وهم عائشون معهم جنبا إلى جنب؛ فإنه من باب أولى عدم نجاح معممي الشيعة في مخططهم المشترك؛ فهم أوّلا أجانب يأتون من الخارج، وثانيا لا يمكن أن يكونوا أشد قوة وأكثر خطورة من البوذيين.
الجواب الصحيح:
احتمال نجاح مشروعهم وارد بقوة؛ لأن هناك فرقا بين الشيعة والبوذيين؛ فالبوذيون أمرهم معلوم لدى المسلمين هناك، يعلمون أنهم مشركون، وأنهم عبدة الأصنام والأوثان، وعبادة الأوثان والأصنام شرك صريح وكفر بواح لا يختلف في ذلك مسلم عاقل، وهو أمر لا يخفى على المسلمين هناك؛ فلذا كانوا منهم ومما يدعون إليه على حذر كبير.
وأما الشيعة فأمرهم فيه شبهة كبيرة عند العوام؛ فهم يأتون من باب الدين الذي يتمسكون به، ومن باب محبة آل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم – الذي يحبونه، لكنهم يدسون السم في العسل، ولا ينتبه للسم الموضوع في العسل إلا من وفقه الله – تعالى – ونجاه.
وهذا يؤكد أن احتمال تأثر إخواننا المسلمين هناك بالمشروع الصفوي الشيعي المدعوم من قبل البوذيين وارد بشكل كبير جدا؛ فما دورنا نحن الآن إذًا، وما دور علمائنا ودعاتنا والمراكز الإسلامية المهتمة بالدعوة ونشر الإسلام؟!

***

صراحة نحن جل اهتمامنا بالجانب الإغاثي، وأما الجانب الروحي وتغذية عقول المسلمين هناك بالعلم الصحيح، وتنويرهم بمسائل العقيدة الصحيحة وأحكام الدين، والتحذير من خطورة أرباب التنصير والتشييع وخطورة ما يدعون إليه وخَلق مناعة عقدية ذاتية لديهم فنحن نائمون عن هذا الجانب وغافلون، ومراكزنا الإسلامية – على حد علمي - ليس لها أي جهود تذكر هناك، وفي المقابل مشروعات التنصير تقوم بجهودها، ويحذو حذوها الآن مشروعات التشييع!
لماذا مراكزنا الدعوية ليس عندها مبادرات قبل وقوع الخطر؟ لماذا لا يوجد لها خطوات استباقية لحماية المسلمين هناك من أي شر عقدي قد يصيبهم؟!
هل نقعد على حالنا ونشل أركاننا ونكمم أفواهنا رغم علمنا بخطورة الوضع ورؤيتنا للتطور الملموس فيه يوما بعد يوم؛ حتى نصحو يوما على عصابات شيعية جديدة ومن بني جلدتنا - كما حصل بإفريقيا - يلطمون خدودهم، ويشقون جيوبهم مرددين: يا حسين .. يا حسين؛ فيتحولوا إلى مشركين عباد حسين، بعد أن كانوا موحدين عباد رب حسين؟!!

***

أفيقوا أيها الأراكانيون، أفيقوا يا أمة محمد – صلى الله عليه وسلم -، واستيقظوا من غفلتكم، وقوموا بواجبكم تجاه إخوانكم المستضعفين بميانمار قبل أن يأتي يوم تندمون فيه وتبكون ألمًا وحسرة، ولا يجدي الندم يومئذ ولا البكاء.

 

البلد الحرام – الأربعاء 24/12/1436


التعليـــقات
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الوكالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها


ذكرى 3 يونيو

المقالات
مؤلفات
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم الأخبار
البحث
تابعونا على فيسبوك